هناك أنواع كثيرة من السماعات، إلا أن تحديد النوع الذي سيستخدمه المريض يعتمد على عوامل عدة: منها نوع ودرجة ضعف السمع، وإمكانيات السماعة، وقدرة المريض على التعامل مع الأشياء الدقيقة، وعوامل أخرى اقتصادية وجمالية

السماعة الرقمية في الواقع “كمبيوتر كامل”. وتعتبر من عجائب التكنولوجيا الحديثة. ويمكن لهذه السماعات أن تعالج الصوت بسرعة عالية وتقوم السماعة الرقمية بتكبير الأصوات التي تود أن تسمعها بينما تصغر الأصوات التي لا تود أن تسمعها.

وتمكن أخصائي السمعيات من السيطرة على نوعية ومستوى الصوت في السماعات و إدخال تعديلات على السماعة لتناسب احتياجاتك ومتطلباتك.

 

 

الاشكال الجديده من معينات السمع (السماعات الطبية):

  •  سماعة داخل الأذن
  •  سماعة داخل قناة الأذن
  •  سماعات في عمق قناة الأذن
  •  صغيره خلف صوان الأذن
  •  سماعات بدون قالب ((Open Fitting
  •  سماعات تذبذب العظم التى يتم تركيبها على زراع النظارة 
  •  يختلف الناس في سرعة تعلمهم، فبعض المرضى يحتاجون إلى يوم أو اثنين للتكيف مع السماعة وتعلم كيفية التعامل معها، إلا أن معظم المرضى يحتاجون إلى بضعة أسابيع قد تمتد في بعض الأحيان إلى بضعة شهور، وينصح بارتداء السماعة لساعات قليلة في اليوم الأول ثم إضافة ساعة كل يوم. كما أنه ينصح بأن تبدأ بالتعامل مع الأشخاص المقربين لك في الأيام الأولى (كأن تبدأ بحوار هادئ مع شخص واحد).
  •  عند استخدامك للسماعات للمرة الأولى فإنك قد تلاحظ أن صوتك يبدو غريباً، فسوف تسمع صوتك مكبراً بواسطة السماعة، ويصف البعض هذا الإحساس بأنه تماماً كأنك قد سددت أذنيك أو كأنك تسمع صدىً لصوتك. وهذا الإحساس طبيعي جداً وعادة ما يتلاشى في غضون أيامٍ قليلة إذا ما أعطيت نفسك فرصة للتعود على السماعة الجديدة وتعلمت كيف تتحكم في مستوى الصوت.
  •  أخصائي السمعيات قد يدخل بعض التعديلات لتخفيف تلك الأعراض إذا ما استمرت بعد الأيام القليلة الأولى أو إذا عجزت عن احتمالها وتطلبت التدخل الفوري.
  •  يقوم المركز الوطنى لأمراض السمع و الاتزان بمساعده مرضى ضعف السمع بأختيار أحدث أنواع معينات السمع (السماعات الطبية)  حيث يوجد حاليا أنواع كثيرة و أشكال جميلة تناسب العصر الحديث مع كفاءة و جوده عالية.

اجراءات ضبط و برمجة معينات السمع (السماعات الطبية) :

  1.   الفحص و التشخيص الدقيق لتحديد مدى, نوع, سبب, مكان الاصابه و الشكوى السمعيه.
  2.   اختيار النوع المناسب لمعينة السمع و عمل القالب المناسب للمريض.
  3.   تحديد الأذن التى سيتم تركيب السماعة الطبية بها.
  4.   تحديد العدد (أذن واحده أو كلتا الأذنين).
  5.   تحديد الشكل (خلف أو داخل الأذن).
  6.   يتم ضبط و برمجة السماعات الرقميه طبقا لدرجة و نوع ضعف السمع و عمر المريض واذا كانت هناك أحتياجات خاصة أخرى.
  7.   يتم تقييم السمع مع استخدام معينه السمع لمعرفة كفائتها و للضبط الدقيق و مدى الاستفاده منها.
  8.   يتم اعطاء ارشادات استعمال معينة السمع لمستخدمها أو للاَباء و الامهات
  9.   المتابعة الدورية لمستخدم السماعة فى غايه الاهمية.